الأحد 26 - - 2017 م 28 - جماد ثاني - 1438 هـ

خالد نشوان (صنعاء عام 1970) هو طبيب ومخترع عربي يمني . تمكَّن من اختراع جهاز لتوسيع الشرايين المتصلبة دون إجراء عملية أو تدخل جراحي يُعرَف باسم نشوان باراسوند، ويعمل على معالجة أمراض الشرايين من خلال إصدار الموجات التصواتية (فوق الصوتية).


حصل خالد نشوان على براءة اختراع للجهاز، ويحمل جهازه حماية الملكية الفكرية الدولية، وقد حاز اختراعه أكثر من ثلاثين جائزة دولية ،  وكان لذلك مخترع العام 2006 في هنغاريا.

قلَّد الاتحاد العالمي للمخترعين الطبيب خالد نشوان بالعاصمة المجرية بودابست "وسام فارس المخترعين الدوليين" باسم الجمهورية اليمنية وكرئيس لاتحاد المخترعين اليمنيين، حيث يعتبر الأول والوحيد في العالم العربي حتى الآن الذي يحصل على هذا اللقب.

النشأة

ولد خالد عوض صالح نشوان سنة 1970 في محافظة صنعاء اليمنية، التي نشأ فيها وأنهى بها دراسته الثانوية في مدرسة عمر المختار، وقد أهله حصوله على درجات مرتفعة لنيل منحة دراسية لدراسة الطب البشري في جمهورية المجر، وفيها أكمل دراسته الجامعية والتخصصية. بعد حصوله على درجة الدكتوراه من كلية الطب البشري بجامعة بيتش الهنغارية، نال درجة الماجستير في علوم الإدارة العامة وإدارة المنشآت الصحية من كلية الاقتصاد بذات الجامعة.

له العديد من الاختراعات العلمية، اثنان منها مسجَّلان رسمياً، وقد حصدت أبحاثه ومخترعاته أكثر من ثلاثين جائزة دولية، وهو أول عالم من الشرق الأوسط يحصل على ميدالية ماري كوري العلمية الدولية لعام 2005، كما حصل على:

  • جائزة ملك تايلاند للمخترعين
  • جائزة ولقب مخترع العام 2006 في المجر.
  • كأس الاتحاد الدولي للمخترعين للعام 2006 - جائزة اتحاد المخترعين الألمان.
  • ميدالية الشرف الفرنسية.
  • جائزة كوريا الجنوبية للمخترعين.
  • جائزة أفضل اختراع من تايوان.
  • ميدالية "نيكولا تسلا" الذهبية للمخترعين.
  • جائزة الجدارة الرومانية عن اختراعه الأخير.
  • وسام الاستحقاق في العلوم من الجمهورية اليمنية.
  • درع الجامعة العربية من الجامعة العربية.
  • كرمته بولندا تكريماً خاصاً على اختراعه الطبي" نشوان باراساوند" الذي يعالج تضيق الشرايين دون إجراء عملية جراحية ودون آلام أو مضاعفات.
  • بالإضافة إلى العديد من الميداليات الذهبية الدولية للمخترعين في روسيا وسويسرا وماليزيا، كما حصل على جائزة العبقرية الأوروبية.

خالد نشوان عضو حالياً بأكاديمية العلوم الطبية المجرية الدولية، وهو رئيس العلاقات الخارجية لشؤون الشرق الأوسط فيها، وحائز على زمالة الجراحين المجريين، وعضو في منظمة الجراحة بالمناظير، بالإضافة إلى كونه المنسق العام للاتحاد الدولي للمخترعين، ومفوض الشرق الأوسط والعالم العربي، ورئيس اتحاد المخترعين اليمنيين، رئيس مجلس إدارة شركة "تلمد" المحدودة، ومجموعة مراكز نشوان الطبية، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة سبأ من أجل الحضارات والمواهب.

بالإضافة إلى كونه عالما ومخترعا وطبيبا، يعتبر من الأدباء المجريين، وهو عضو نادي الأدباء المجريين، وعضو فخري في اتحاد المبدعين العرب، وهو يكتب باللغتين العربية والمجرية، ونشرت الصحف المجرية العديد من أعماله الأدبية، ويعتبر أول أجنبي في تاريخ المجر يصدر له ديوان أدبي باللغة المجرية ، كما ساهم في تأليف كتاب جامع للأدباء المجريين. وقد حصل على جائزة الأدب المجري للعام 2001، على كتابه الأدبي "أتيت من أرض ملكة سبأ"، الذي صدر عن دار "إلكسندرا" الدولية للنشر والتوزيع. كما صدرت له ثمانية كتب باللغة المجرية عن ثمان دول عربية، هي اليمن، والإمارات، والسعودية، وتونس، والمغرب، ولبنان، والأردن، وسوريا.